مقال المهندس/ ياسين عبدالوهاب الجعدى / مدرسة كفر الزيات الصناعية بنات

الدمج الناجح للتكنولوجيا فى التعليم الفنى


الدمج الناجح للتكنولوجيا فى التعليم الفنى

أهمية التكنولوجيا فى التعليم الفنى

بادىء زى بدء اصبح دمج التكنولوجيا فى التعليم الفنى ضرورة حتميه ينبغى على الجميع ان يعلم ذلك . لقد اجتازنا مرحلة االتفكير فى هذا الموضوع واصبحنا على اعتاب التنفيذ الفعلى على ارض الواقع ولكن يجب الا نغفل جميعا اطراف منظومة التعليم الفنى اننا مازال امامنا بذل الكثير من الجهد حتى نصل الى الاهداف المرجوة من دمج التكنولوجيا فى التعليم الفنى .من خلال هذا المقال سوف اتحدث عن المعوقات التى يجب ايجاد حلول لها حتى يصبح معلم التعليم الفنى . قبل طالب التعليم الفنى متحمس وعلى دراية كامله بكيفية التعامل مع كافة الطرق التكنولوجية المتاحة وتشجيع الطالب على ذلك . نعلم جميعا ان الجديد فى اى مجال لابد وانا يقع تحت التقييم بين الايجابيات والسلبيات . طبعا شىء منطقى لاى تجربة جديدة ولكن الضار جدا ان تطول فترة التقييم بين موءيد ومعارض الكل يعلم الان فى ظل الكرونا اصبح الطريق نحو التعلم عن بعد ضرورة حتمية لابد منها وكلنا يعى ذلك سواء قادة التعليم الفنى او المعلمين او الطلاب .ا المطلوب اولابما اننا بدءنا بالفعل فى دمج التكنولوجيا فى التعليم الفنى منذ مايقرب من عام باءنشاء الفصول الالكترونية للتعليم الفنى وكذلك المنصات التعليمية التابعة لقطاع التعليم الفنى . اذا اصبح هناك قنوات تكنولوجية انشاءها ابنا ءالتعليم الفنى انفسهم بهدف نجاح التجربة وليعلم الجميع لكى نجنى ثمار تلك التجربة يجب العمل بااخلاص وتفانى فى. العمل كل حسب موقعه فى منظومة التعليم الفنى معلمى التعليم الفنى ليعلم الجميع اننا اصبحنا العامل الاساسى فى نجاح التجربة والكثير يعى ذلك والجميع يعلم مقدار الجهد الذى بذل فى ظل الكرونا من تواصل مع اولياء الامور والطلاب لشرح معنى الفصول ال الكترونية للتعليم الفنى وكيفية الالتحاق بها والتواصل عن بعد مع المعلمين لشرح المناهج التعليمية لقد اصبحت التكنولوجيا احدى القنوات الهامة للتواصل بين المعلم والمتعلم ونسعى جميعا للافضل كل حسب استطاعته ويحتاج معلمى التعليم الفنى لعقد ورش عمل تعقد بجداول زمنية محددة يشترك فيها الجميع حتى نصل لافضل مخرجات تعلم مطورة ومتتطورة . وفترات تدريب كافيه لكسب مهارات التعامل مع التكنولوجيا و كل ذلك يحتاج الى توفير خدمة الانترنت بمدارس التعليم الفنى وتعد هذة النفطة هى اساس المشكلة واحد اكبر المعوقات التى تواجهنا معلمى التعليم الفنى . توفير الخدمة بالمدارس الصناعية سيكون له تاءثير ايجابى جدا فى تحقيق الاهداف المنشودة . طلاب التعليم الفنى اكتسبوا مهارات التعامل مع التكنولوجيا حتى تستطيعوا الاستفادة منها فى التعليم و التواصل مع كافة القنوات التعليمية الالكترونية .نريد طالب تعليم فنى عصرى يمتلك كل مهارات التعامل مع التكنولوجيا وكيفية الاستفادة من تلك المهارات فى التعليم والتعلم عن بعد . اعلموا ان الكثير من طلا ب التعليم الفنى اصبحوا نماذج نتشرف بها جميعا الان. منهم دكاترة فى الجامعات المصرية ومنهم من عين وزيرا للقوى العاملة قبل ذلك . فمنكم من يمتلك كل عوامل النجاح والتفوق . اكتسبوا مهارات التعامل مع تكنولوجيا المعلومات .ابحثوا عن كل جديد فاءنتم تستطيعون ونحن معلمى التعليم الفنى نثق فى ذلك .ونعمل جاهدين على ان نصل بكم الى مستقبل مشرق رغم كل الصعوبات التى نواجهها الا اننا رغم كل ذلك طلاب التعليم الفنى متاءلقون بالجامعات المصرية الى جانب خريجى التعليم العام . ليكن شعارنا الفترة القادمة مع بعضنا نستطيع بناء مستقبل افضل لخريجى التعليم الفنى بنوعياتة صناعى .زراعى . تجارى ..فندقى . وفى النهاية علينا جميعا المضى قدما نحو مستقبل افضل لخريجى التعليم الفنى ويجب على الجميع ان يعى اهمية دمج التكنولوجيا لخدمة العملية التعليمية فى ظل الكرونا والبحث عن قنوات تواصل مع الطلاب و التفاعل معهم عن بعد واستخدام استراتيجيات التعليم والتعلم الحديثة التى تعتمد على تكنولوجيا التعليم لنمضى جميعا قدما نحو تعليم افضل وبناء الانسان من خلال تعليم فنى مطور اهم اهدافه مد سوق العمل بخريج تعليم فنى مثقف .يملك كل مهارات مهنته ويستطيع التعامل مع التكنولوجيا بنجاح قيادات التعليم الفنى نثمن ونعلم ما تقومون به من مجهودات للارتقاء بالعملية التعليمية وان يكون خريج التعليم الفنى مواكب لتكنولوجيا العصر يستطيع التعامل بكل حرفيه فى مجال عمله . نمضى جميعا كل فى مجال عمله ونعاهد انفسنا امام الله ان نكون عند حسن الظن بنا وان نعمل جاهدين على الارتقاء بتعليمنا الفنى الذى نعتز ونفتخر به جميعا شعارنا الفترة القادمة نعم نستطيع هدفنا خريج تعليم فنى متطور ومواكب لتكنولوجيا العصر اخيرا وليس اخرا ان الله يحب اذا عمل احدكم عملا ان يتقنه.