مقال د. أمانى صالح

تطوير ريادة الأعمال والابتكار بمدارس التعليم الفني بمصر في ضوء خبرتي اليابان وألمانيا


أهمية ريادة الأعمال والابتكار بمدارس التعليم الفنى

تطوير ريادة الأعمال والابتكار بمدارس التعليم الفني بمصر

في ضوء خبرتي اليابان وألمانيا

تمحورت الدراسة حول السؤال الرئيس التالي: كيف يمكن تطوير ريادة الأعمال والابتكار الفني بمدارس التعليم الفني في مصر في ضوء خبرة كل من اليابان وألمانيا ؟ . وهدفت الى تعرف الأسس الفكرية لريادة الأعمال والابتكار , والوقوف على ملامح الخبرة اليابانية والألمانية في مجال ريادة الأعمال والابتكار في التعليم الفني وأوجه التشابه والاختلاف بين الدولتين في هذا المجال , والدروس المستفادة من الدولتين في تطوير ريادة الاعمال في التعليم الفني في مصر من خلال وضع تصور مقترح , وللإجابة على تساؤل الدراسة وتحقيق أهدافها استخدمت الدراسة منهج جورج بير يداي من خلال خطواته الأربعة هي الوصف والتفسير والتحليل والمناظرة والمقارنة التفسيرية .

واقتصرت الدراسة على تناول ريادة الاعمال في التعليم الفني نظام الثلاث سنوات في كل من اليابان والمانيا ومصر من خلال محاور

  • نشأة وتطور وأهداف ريادة الأعمال بالتعليم الفني .
  • وحدات ريادة الأعمال في التعليم الفني .
  • تشجيع وتطوير الأفكار والمشروعات الريادية بالتعليم الفني .

وتتكون الدراسة من ستة فصول اشتمل الأول منها على الإطار العام للدراسة والثاني تناول الريادة والابتكار كإطار نظري , والثالث تناول ملامح الخبرة اليابانية , والرابع تناول الخبرة الالمانية ودراسة مقارنة بين خبرة اليابان والمانيا في مجال ريادة الأعمال , وتناول الفصل الخامس واقع ريادة الاعمال والابتكار في التعليم الفي في مصر , والفصل السادس تناول نتائج الدراسة والتصور المقترح .

وقد توصلت الدراسة من خلال الدراسة النظرية والمقارنة لريادة الأعمال في التعليم الفني في اليابان والمانيا ومصر الى عدة نتائج من أهمها :

  1. نتائج متعلقة بخبرة اليابان والمانيا :

توصلت الدراسة من خلال الدراسة التحليلية لنظام التعليم وريادة الأعمال في اليابان والمانيا النتائج التالية :

  • يعد الاهتمام بريادة الأعمال في الدولتين قديما, حيث بدأ في اليابان منذ عهد أسرة توكوغاوا والتي امتد حكمها من عام  1603 حتى عام1868م وفي المانيا ترجع الى أبحاث العلماء في القرن التاسع عشر واوائل العشرين .
  • يتوفر بالدولتين إطار مرجعي يحدد فلسفة ريادة الأعمال وأهدافها ومواصفات المتعلم ، ويركز على البعد المستقبلي وما تنطوي عليه احتياجات ومتطلبات المستقبل ، ويتفق هذا الإطار الفلسفي مع ثقافة المجتمع.
  • يشمل تعليم ريادة الأعمال جميع المدارس الثانوية بما فيها التعليم الفني , ففي اليابان تمثل المدارس التي تحتوي على منهج لتعليم ريادة الأعمال حوالي 46%، ويتضمن هذا المنهج الدورات التعليمية الرسمية والبرامج والأنشطة ذات الصلة بها،  والتي تمثل 2%من إجمالي المنهج.
  • يعتبر تعليم ريادة الأعمال هدفًا من أهداف المناهج الدراسية في جميع مراحل التعليم الثانوي. وتوفر المبادرات الوطنية لريادة الأعمال مجموعة واسعة من المواد والمبادئ التوجيهية وكذلك المنشورات والموارد ودعم الأدوات التربوية في بيئة الفصل.
  • يتم تنظيم ريادة الأعمال في صورة هيكل تنظيمي حيث توجد في المدارس الفنية في صورة أقسام او وحدات لريادة الاعمال وتجمع الأقسام المتشابهة والمتماثلة في إدارات في المناطق او القطاعات التعليمية , ثم تجمع الإدارات في قطاعات على مستوى الوزارة
  • يتم تعليم ريادة الأعمال في مدارس التعليم الفني في من خلال العمل في فصول دراسية, وورش عمل تعتمد على أسلوب العصف الذهني وحل المشكلات ,وحلقات النقاش , وتهدف موضوعاتها الى تشجع الطلاب على المشاركة في تخطيط الأعمال وطرق تنفيذها.
  • يتم تطوير الأفكار الريادية الجديدة للطلاب داخل مؤسسات التعليم الفني  من خلال وجود رؤية واضحة (الرؤية vision) لما يريد الطالب تحقيقه في المستقبل، ثم التمتع بالإرادة الحقيقية (الإرادة  (volition لتنفيذ هذه الرؤية بأي ثمن، وأخيرًا امتلاك الأدوات المناسبة ( الأداة (Tools والتي تتمثل في المعرفة والمهارات اللازمة للقيام بها.
  1. نتائج متعلقة بريادة الأعمال في مصر : توصلت الدراسة الى النتائج التالية :
  • لا توجد رؤية أو سياسة اقتصادية ومجتمعية واضحة نحو وضع استراتيجية لإدراج ريادة الأعمال في مراحل التعليم المختلفة – وبخاصة التعليم الفني- والتحول للاقتصاد المعرفي وإكساب الطلاب المهارات.
  • سعت الحكومة المصرية إلى تطبيق ريادة الأعمال بمدارس التعليم الفني من خلال عدة إصلاحات ومبادرات , منها
  • تطوير نظام التعليم الفني المزدوج  (مبارك كول) في 1992.
  • برنامج إصلاح التعليم الفني والتدريب المهني(TVET)، وإطلاق الاستراتيجية القومية لإصلاح منظومة التعليم الفني والتدريب الفني في مصر (2012-2017)
  • إدخال مواد اختيارية (مثل التوجيه والإرشاد الوظيفي، ريادة الأعمال)، وبرنامج المهارات الحياتية، وبرنامج التعلم من أجل المستقبل في التعليم الثانوي في عام 2016م.
  • تبني منظومة للارتقاء بالتعليم الفني قبل الجامعي في مصر في ضوء رؤية "مصر 2030م" التي أطلقتها مصر في مايو 2018.
  • تعد ريادة الأعمال في مصر جزءا من وحدة "تيسير الانتقال إلى سوق العمل والتي أنشئت بمقتضى القرار الوزاري رقم (283) بتاريخ 26/6/2014 بشأن استحداث وحدات لتيسير الانتقال إلى سوق العمل وتتبع رئيس قطاع التعليم الفني والتجهيزات بديوان عام وزارة التربية والتعليم، ويكون لها وحدات فرعية مماثلة بمديريات التربية والتعليم تتبع مدير عام التعليم الفني.
  • تسعى مصر إلى تطوير الأفكار الجديدة للمشروعات الريادية لدى طلاب مدارس التعليم الفني، وذلك من خلال إدخال بعض البرامج التي تساعدهم على التعرف على أساسيات ريادة الأعمال وتحويل الأفكار المبتكرة إلى مشروعات على أرض الواقع من خلال عدة برامج كبرنامج تعرف إلى عالم الأعمال , برنامج تعرف إلى عالم الأعمال, وبرنامج تعليم الريادة القائمة على الجدارات .
  • تواجه ريادة الأعمال والابتكار باعتبارها مكونا من مكونات وحدة تيسير الانتقال الى سوق العمل في مصر كثيرا من المشكلات والمعوقات تحول دون تحقيقها لأهدافها .

ولكي تحقق ريادة الأعمال والابتكار أهدافها ينبغي الاستفادة من خبرات دول سبقتنا في هذا المضمار كاليابان والمانيا في اقتراح حلول للتغلب على تلك المعوقات والمشكلات قدمت الدراسة تصورا مقترحا يهدف الى وضع مجموعة من المقترحات وآليات تطبيقها لتطوير ريادة الأعمال والابتكار باعتبارها مكونا من مكونات وحدة تيسير الانتقال الى سوق العمل في التعليم الفني بمصر من خلال الاستفادة من خبرة كل من اليابان والمانيا وتطوير المهارات الريادية والابتكارية لدى الطلاب لخلق جيل جديد من الرياديين والمبدعين في جميع المجالات ، ومن ثم تحقيق فائدة اقتصادية - بتوفير فرص عمل لخريجي التعليم الفني من خلال المشروعات الصغيرة ومن ثم الحد من معدل البطالة بين خريجيه والتي وصلت الى 17% - واجتماعية للأطراف المعنية بالتعليم الفني المصري لكي يصبح منافسا على المستوى الإقليمي والعالمي  والمساهمة , وتطبيق التربية الريادية للأعمال بكل مراحل التعليم قبل الجامعي بمصر لضمان تقديم تعليم فعال يسهم في التنمية الشاملة للمجتمع المصري.