أبحاث

أبحاث

التعليم الفنى فى اليابان

من بين العوامل التي ساهمت في نجاح اليابان وتفوقه على منافسيه النظام الذي يتبعه اليابان في التعليم الفني والتدريب


التعليم الفنى فى اليابان

من بين العوامل التي ساهمت في نجاح اليابان وتفوقه على منافسيه النظام الذي يتبعه اليابان في التعليم الفني والتدريب ، وتعد التجربة اليابانية نموذجا جيدا للاستعارة التربوية. فقد استعارت التجربة اليابانية النمط الأمريكي في تنظيم التعليم الثانوي, وخاصة في بنيته ومناهجه, ولكنها استطاعت أن تضفي على ذلك النموذج من شخصيتها وتقاليدها الثقافية والاجتماعية ما يتناسب مع أهدافها, حتى أصبح النموذج الياباني في تنويع التعليم الثانوي مثالا يمكن أن تحتذيه الدول النامية في تحديث بنية تعليمها الثانوي ومناهجه دون أن تفقد هويتها الثقافية.

ومن أهم ملامح وخصائص نظام التعليم الياباني:
- المركزية واللامركزية في التعليم.
- روح الجماعة والعمل الجماعي والنظام والمسؤولية.
- الجد والاجتهاد أهم من الموهبة والذكاء.
- الكم المعرفي وثقل العبء الدراسي.
- الحماس الشديد من الطلاب وأولياء الأمور للتعليم وارتفاع المكانة المرموقة للمعلم.
مناهج وبرامج التعليم الفنى باليابان :
ويقوم قطاع الصناعة في اليابان بتوفير معظم برامج التعليم الفني والتدريب المهني، وتقدر نسبة مشاركته بنحو ثلاثة أرباع تلك البرامج، أما الربع الباقي فتتكفل ببعضه المؤسسات التعليمية الحكومية منها والخاصة المعتمدة من وزارة التعليم ، والبعض الآخر تتيحه المؤسسات التي تديرها أو تعتمدها وزارة العمل». من ناحية أخرى فإن مناهج التعليم الفني والتدريب ، تدرس ضمن نظام التعليم في المدارس الثانوية الفنية بصورة أساسية، و يلتحق بها الطلاب من سن الخامسة عشرة حتى الثامنة عشرة ، و مناهج معظم تلك المدارس الثانوية الفنية عبارة عن موضوعات عامة وفنية معا ويخصص للأولى من وقت الدراسة للمواد الفنية المتخصصة 60% والثانية 40% للمواد العامة مثل اللغة اليابانية, الدراسات الاجتماعية, الرياضيات, العلوم, لغة أجنبية, الفن, التربية البدنية ،
وتسير الدراسة في المدارس الثانوية الفنية باليابان وفق نظام الساعات المعتمدة أو نظام المقررات الدراسية التي تحددها وزارة التعليم والثقافة والعلوم . وعلى الطالب أن يجتاز 80 ساعة معتمدة لكل برنامج او منهج دراسي في المدرسة الثانوية الفنية ، أما بالنسبة للطلبة الملتحقين ببرامج تخصصية فعليهم أن يجتازوا 30 ساعة معتمدة من أصل 80 ساعة في موضوعات دراسية متنوعة سواء كانت مهنية أو تخصصية أخرى في المجال الملائم لاستعداداتهم ورغباتهم .

البرنامج التكاملي.
ومن بين التطورات في التعليم المهني والفنى اليابان , "البرنامج التكاملي" الذي يعد كنوع ثالث في التعليم الثانوي (إضافة إلى التعليم العام والمتخصص بمختلف فروعه) وتتضمن مناهجه 35 وحدة دراسية إلزامية أما الوحدات الأخرى فيختارها التلاميذ بحرية كاملة وفقا لرغباتهم و توجهاتهم الخاصة , وعلى هذا نجد ان جميع تلاميذ التعليم الثانوي يشتركون في اختيار نحو 50 وحدة دراسية مشتركة, وهذا يجسد حجم التكامل ما بين مناهج التعليم الثانوي العام ومناهج التعليم الثانوي المهني والفني.

المرحلة الثانوية الفنية فى اليابان
يتقدم إليها خريجو التعليم المتوسط الإلزامي وذلك بعد اجتياز اختبارات القبول لإحدى المدارس الثانوية التي يرغب التلميذ في الالتحاق بها، وفي هذه المرحلة يتعلم الطلاب المهارات والمعلومات المختلفة التي تُمكنهم من خدمة المجتمع وتأدية الدور والرسالة التي يجب تقديمها للمجتمع والدولة ، مثل المقررات الدراسية في الزراعة والتجارة والإنتاج الحيواني وصيد الأسماك ، والصناعة التي تنقسم بدورها إلى مواد دراسية أخرى مثل الآلات والهندسة الكهربائية والكيمياء والهندسة المدنية والعمارة وعلم المعادن إلى آخره. وهذه المدارس غالبًا إما مدارس حكومية تنشئها وتمولها الحكومة المركزية وإما مدارس محلية تنشئها المقاطعة أو المدينة أو القرية، وإما مدارس أهلية خاصة .
ولا يقل عدد الطلاب الذين يلتحقون بها عن 27%, و تركز على البرامج التي تعد الطلاب للالتحاق بالعمل في مجالات مثل: (المحاسبة, الأعمال المكتبية, التصميم, تكنولوجيا المعلومات,الزراعة ) وبعتبر المضمون الفني لمناهج هذه المدارس مباشر والذي يختلف عن مدارس التعليم الثانوي العام بفعل سياسة الحكومة اليابانية، وتلعب المدارس الفنية دور هام في تدريب العاملين في قطاعي الصناعة والأعمال التجارية في اليابان, وفيما يمكن تسميته بالمستويات الفنية والحرفية, ومعظم مناهجها تقتصر على المواد الفنية بينما يجمع البعض بين المواد العامة والفنية

الكليات المتوسطة والتقنية ومعاهد التعليم التخصصية:
وقد تم إتاحة إستكمال دراسة التعليم المهني والفني في اليابان بمؤسسات التعليم العالي والمعاهد ذات السنتين بعد الثانوية أبرزها الكليات المتوسطة ، والكليات التقنية و معاهد التعليم التخصصي ، والمدارس الثانوية المتخصصة لمدة خمس سنوات بعد المدرسة المتوسطة ، ومدارس لذوي الاحتياجات الخاصة ، ومدارس مهنية لتعليم الحرف والصناعات، ومدارس إعداد المعلمين وغيرها، تقوم معظم هذه الكليات والمدارس بتدريس تخصصات مختلفة حسب احتياجات سوق العمل في المجالات العلوم الإدارية والإنسانية وتدريب المعلمين والاقتصاد المنزلي وغيرها، وتتراوح مدة الدراسة فيها من سنتين إلى خمس سنوات، حسب النوع والتخصص والتى تشتمل دراستها على المواد الفنية بينما يجمع البعض منها بين المواد العامة والفنية.